تابعنا

تعديل

الثلاثاء، 13 أغسطس، 2013

منهجية التعليق على المواد القانونية



منهجية التعليق على المواد القانونية


أولا : -
 النقطة  التي يجب الانتباه إليها أن النص القانوني ما هو إلا جزء من نظام قانوني متكامل، ولذلك يجب عند التعليق عليه أن يكون لدينا إلمام معقول بهذا النظام القانوني فلا يمكن التعليق على نص قانوني بمعزل عن محيطه لأن ذلك سيؤدي الى السطحية وعدم الشمولية وربما الى عدم فهم المقصود حقيقة من النص وربما إعطاء مفهوم خاطئ له.
لهذا يجب عند التعليق على نص قانوني أن نكون ملمين ببقية النصوص التي تتعلق بنفس الموضوع سواء كانت مكملة له أم مخالفة أم تشاركه في نفس الموضوع.
ويجب كذلك أن يكون لدى المعلق إلمام بكيفية تعامل فقه القضاء مع هذا النص وكيف أوله على الأقل على مستوى التوجهات العامة لفقه القضاء.
ويجب أن يكون المعلق مطلعا على موقف الفقه وكيف يؤول هذا النص.
كما يفضل أن يكون لدى المعلق فكرة عن المصادر المادية للنص وموقف القانون المقارن أيضا.
فالإلمام بالنظام القانوني الذي أخذ منه النص يكون من خلال:
ـ بقية النصوص.
ـ موقف فقه القضاء.
ـ التفسير الفقهي للنص.
ـ المصدر المادي للنص.
ـ الفصول المشابهة له في القانون المقارن.

ثانـــيا: -
يجب قراءة النصوص في المرة الأولى مع تجاهل أرقامها أي وكأنها نص واحد للتمكن من تحديد المحور الرئيسي الذي تدور حوله هذه النصوص.
ـ تحديد الفكرة العامة :
وتحديد تلك الفكرة العامة بشكل مبدئي ويقع التعامل معها كأنها موضوع نظري : نجمع كل الأفكار المتعلقة بهذه الفكرة العامة ثم نعود الى النصوص ونبدأ بتحليلها جملة جملة وكلمة كلمة.
ـ فالموضوع النظري توجد فيه إشكالية أي مجموعة من التساؤلات يطرحه الموضوع وعلينا أن نحددها ونجيب عنها.
لكن النص القانوني يحتوي عادة على حل تشريعي لمسألة افترض المشرع إمكانية وقوعها، وهذا الحل التشريعي يعكس موقف المشرع من تلك المسألة.
لأن النصوص القانونية تصاغ عادة بأسلوب الفرض والحكم.
فالفرض هو الحدث الذي يتوقع المشرع حدوثه في الواقع.
والحكم هو الحل القانوني الذي قرره المشرع في صورة تحقق ذلك الحدث أي الفرض.
لهذا فإن النص القانوني يتضمن موقف المشرع من مسألة معينة ولتحديد الفكرة العامة يجب علينا أن نحدد بدقة الموضوع الذي اتخذ منه المشرّع موقفا أي ما هو المحور الذي تدور حوله أحكام النص القانوني أي ما هو الفرض وما هو الحال خاصة وأن الفرض في الكثير من الحالات لا يظهر بصفة مباشرة من النص لكن يمكن استنتاجه من خلال الحل الذي أعطاه المشرع.
ويمكن القول أن الفرض هو سؤال طرحه المشرع على نفسه وأجاب عليه من خلال الحل الذي قدمه في النص القانوني وتحديد الفكرة العامة يمر بمرحلتين :
ـ مرحلة التحديد المبدئي ونقوم بها بعد قراءة النص عدة مرات قراءة خاصة مدققة.
ـ مرحلة التحديد النهائي ونقوم بها بعد تفكيك النص وإثراءه.



ثالثا:-
ـ تفكيك النص :
أي تحديد الأفكار الموجودة في النص وفصل كل فكرة عن الأخرى.
وهذه المرحلة تعتمد أساسا على التركيبة اللغوية والمنطقية للنص وأسلوب الصياغة التشريعية له.
بحيث نفضل كل فكرة ذات موضوع مستقل عن بقية الأفكار.

رابعا:-
إثراء النص :
بعد تحديد الأفكار التي يتألف منها النص سنعود الى تلك الأفكار واحدة تلو الأخرى لنقوم بإثرائها أي شرحها والتعليق عليها، فالشرح غايته تحديد المقصود بتلك الفكرة مع التركيز على المعنى القانوني. إلا إذا كان المعني اللغوي له قيمة ويؤثر في فهم النص والتعليق غايته تقييم تلك الفكرة لمعرفة مدى إمكانية تأييدها أو نقدها وذلك من خلال إبراز مدى وجاهة الحل التشريعي وهل هو الحل الأفضل أم أنه كان بالإمكان اعتماد حل أفضل من ذلك، وهذه المرحلة تتم بالاعتماد على المعلومات النظرية ومن خلال ما نعرفه عن موقف الفقه من هذا النص وكيف فسره.
وموقف القضاء كذلك وكيف طبقه.
وموقف القانون المقارن وكيف تعرض لنفس الموضوع.
كما يمكن هنا أن نبين الأسباب التي دعت المشرع الى اعتماد هذا الحل دون سواه وذلك من خلال الإشارة الى المصدر المادي للنص وزمن صدور النص والأسباب التي دعت المشرع الى التدخل وتنظيم المسألة التي يتعرض لها النص.

خامسا:-
التحديد النهائي للفكرة العامة:- وذلك بعد تفكيك النص وإثرائه لأننا في هذه المرحلة نكون قد حددنا بدقة المحور الأساسي الذي يدور حوله النص.
سادسا:-
ـ المخطط : وهو المرحلة الأخيرة قبل المرور الى تحرير الموضوع لأن المخطط هو الشكل الذي سيظهر فيه الموضوع ويجب أن يكون المخطط مبدئيا مأخوذ من نفس عبارات النص كلما كان ذلك ممكنا.
لكن النصوص القانونية تصاغ بأسلوب مجرد وعادة دون الدخول في التفاصيل.
وأسلوب التجريد هذا قد يحول أحيانا دون إمكانية استخراج جميع عناوين المخطط من نفس عبارات النص، لهذا يمكن عند الضرورة أن نعتمد عناوين نظرية لكن بشرط أن تكون تلك العناوين معبرة عن محتوى النص بدقة ودون الابتعاد عن محتوى النص.
لأننا في التعليق على نص يجب أن نحترم المبدأ المنهجي الأساسي في التعليق على نص وهو "النص ولا شيء غير النص".
فالنص هو نقطة الانطلاق
وهو إطار الموضوع أي أن التحليل يجب أن يكون محصورا فقط فيما يطرحه النص من أفكار والمخطط يجب أن يكون متناسبا مع ما جاء في النص دون خروج عنه.
ولكن هذا يجب أن لا يؤدي الى الوقوع في خطأ السلخ أي إعادة كتابة النص بشكل آخر، وإنما المقصود فقط هو أن يكون التحليل منطلقا من النص وفي حدود ما يتطلبه النص

سابعا:-
ـ تحرير التعليق :
يجب أن يحرر التعليق بأسلوب يعطي للقارئ انطباعا مباشرا بأنه بقراء تعليق على نص ولذلك فيجب عند كتابة التعليق أن :
1 ـ يقع في كل جزء من الموضوع الاستشهاد بجزء أو كلمة على الأقل من النص محل التعليق، ولا يهم أن نبدأ بما جاء في النص أو ننتهي به أو أن نصفه في وسط التحليل والمهم فقط هو أن يكون النص حاضرا في كافة أجزاء الموضوع.
2 ـ كتابة التعليق يجب أن يكون في أسلوب نقاش "جاء في النص" ثم نبين مدى وجاهة أو عدم دقة ما جاء في النص أو أن نبين موقف الفقه والاختلاف الموجود فيه ثم كيف انحاز المشرّع الى موقف دون آخر وهل كان انحيازه هذا صائبا أم لا.
أو أن نبين التضارب في المواقف الذي أدى اليه استخدام المشرّع عبارة غامضة وكيف انعكس ذلك على فقه القضاء وهل له موقف مخالف لما جاء في النص فإذا نحن سنستخدم الفقه وفقه القضاء لمناقشة الحل التشريعي وذلك إما بغاية تأييده أو بغاية نقده لذلك لا يمكن التعليق على نص دون حد أدنى من المعلومات النظرية.
كما يجب في كل فرع من فروع المخطط أن يوجد جزء من النص المعلق عليه أما أن يقع البدء بهذا الجزء مثلا:
"جاء بالفصل المعلق عليه ..."
ثم نقوم بعد ذلك بتحليلها، وبيان ما هي العناصر التي تحتويها هذه الجملة،
ثم بعد ذلك نناقش هذه الجملة إما بالنقد أو بالتأييد، أي نبين النقائص الموجودة بالنص أو أن نؤيد الحل الموجود فيه،
لأنه أحيانا يكون النص قد جاء لحل مشكلة استعصت على القضاة وأحيانا يتبنى المشرع في النص نظرية مؤيدة من الفقه، وأحيانا يكون الحل الموجود بالنص هو الحل الأمثل لهذه المسألة.
وربما نجد العكس أي أن النص غامض يتبنى نظرية مهجورة في الفقه.
وباختصار أما أن نكون مع ما ورد في النص أو ضد ما ورد في النص، ولكن المهم في كلتا الحالتين أن نستطيع تدعيم موقفنا والدفاع عنه انطلاقا من معلوماتنا النظرية.

* عناصر المقدمة في التعليق على المواد (أو نص) :
* الإطار العام ، أو الجملة التمهيدية:
وأفضل إطار عام هو تعريف المصطلحات التي جاءت في الفكرة العامة (تعريف الشفعة مثلا أو الالتصاق ...).
* التقديم المادي للنص :
ويتم فيه التعرض الى:
- رقم المادة ـ مكان تواجدها في القانون (مثلا الباب الخامس من الأحكام العامة).
- تاريخ القانون الذي أخذت منه المادة (مواد مأخوذة من القانون المدني لسنة 1975) وإذا كانت هناك تنقيحات أدخلت على النص يجب ذكر ها.
(إما في مقدمة النص الفقهي فيقع التعرض الى:
ـاسم الفقيه.
ـ اسم الكتاب أو الدراسة.
ـ مكان وتاريخ النشر.
ـ عدد الصفحات.)
* الفكرة العامة :
ما هي الفكرة الرئيسية التي تتمحور حولها النصوص أو يتحمور حولها النص الفقهي.
* المخطط :
يذكر فقط الجزئين الرئيسيين.
أي أننا لانذكر الفروع – أ- و- ب- في المقدمة.

0 التعليقات:

إرسال تعليق

 
Design by Free WordPress Themes | Bloggerized by Lasantha - Premium Blogger Themes | Hostgator Discount Code تعريب : ق,ب,م